بلاحدود

بلاحدود

أعلن مسئول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، إن زعيم تنظيم (داعش) الإرهابي أبو بكر البغدادي، قد فر من مدينة الموصل العراقية، وفوض على الأرجح القيادة التكتيكية للمعركة إلى قادة محليين.
وأوضح المسئول، الذى لم يكشف عن هويته، أن البغدادي الذي أعلن «الخلافة» في ظهوره العلني الوحيد في يوليو 2014، قد فر من المعقل السابق لتنظيم داعش، قبل فترة وجيزة من محاصرة القوات العراقية لمدينة الموصل، خلال العملية العسكرية لاستعادة السيطرة عليها.
وأشار إلى أن البغدادي «كان في الموصل قبل الهجوم، وغادر قبل عزل الموصل وتلعفر»، وهي بلدة غرب المدينة.
وأكد المسئول الأمريكي، أنه لا يوجد اعتقاد بأن البغدادي يمارس أي نوع من النفوذ التكتيكي حيال كيفية إدارة القتال في الموصل، وأضاف «على الأرجح أنه أعطى توجيهات استراتيجية عامة وترك الأمر لقادة ميدانيين».
وافق مجلس الوزراء، في جلسته الأسبوعية، على مشروع قانون بشأن تنظيم استخدام الطائرات المحركة آلياً (لاسلكياً) وتداولها والإتجار فيها، والذي يحظر على وحدات الجهاز الإداري للدولة من وزارات ومصالح وأجهزة ووحدات الإدارة المحلية والهيئات العامة والشركات وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة أوالخاصة والأشخاص الطبيعيين، استيراد أو تصنيع أو تجميع أو تداول أوحيازة أو الإتجار أو استخدام الطائرات المحركة آلياً / لاسلكياً إلا بعد الحصول على تصريح بذلك من الجهة المختصة وذلك وفقاً للأحوال والشروط والإجراءات التي تحددها اللائحة التنفيذية لهذا القانون مع مراعاة أحكام القانون رقم 28 لسنة 1981 بإصدار قانون الطيران المدني.
كما ينص مشروع القانون على أن يعاقب كل من يخالف ما سبق ذكره بالحبس لمدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز سبع سنوات وبغرامة لا تقل على خمسة آلاف جنيه ولا تجاوز خمسين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، وتضاعف العقوبة في حالة العود، وفى جميع الأحوال تحكم المحكمة بمصادرة الآلات والأدوات المستخدمة في الجريمة.
وافق مجلس الوزراء، في جلسته الأسبوعية التي عقدت اليوم الأربعاء، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 13 لسنة 1976 بإنشاء هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء في إطار توجه الدولة نحو إقامة مشروعات لتنويع مصادر الطاقة الكهربائية ودخولها مجال توليد الكهرباء من الطاقة النووية.
ويتضمن التعديل تحديد أسلوب عمل الهيئة وصلاحيتها، حيث تختص الهيئة دون غيرها باقتراح إنشاء محطات القوى النووية لتوليد الكهرباء، وتنفيذ مشروعات إنشاء محطات القوى النووية والمشروعات المرتبطة بها أوالمترتبة عليها أوالمتفرعة عنها وتشغيلها وإدارتها وذلك كله بمعرفتها أوبمعرفة الغير ممن تكلفه بذلك تبعاً لأحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية والوقائية وبما يتفق مع ما ورد بقانون إنشاؤها دون غيره من القوانين.
لم يعد يمر يومًا على إحدى بلادنا العربية أو الأفريقية إلا ونسمع فيه عن ضحايا جدد لحوادث الهجرة غير الشرعية (أو الهجرة غير المشروعة)، وهو أمر زاد عن الحد وعن التوقع، بل وللأسف الشديد يتزايد معدلاته يومًا بعد يوم، وهو ما أثار تساؤلات حول موقف الشريعة الإسلامية من مثل هذا الأمر، سواء بالنسبة للمهاجر والذي يعلم علم اليقين أن موته في هذه الرحلة يفوق بكثير احتمالات نجاته من مخاطرها، وكذلك بالنسبة للحاكم أو ولي الأمر في ذلك البلد الذي يشهد انتشار محاولات الهجرة غير الشرعية منه، ومن بين تلك التساؤلات المثارة، وصل إلى دار الإفتاء المصرية سؤالًا يحمل الرقم (3921)، بتاريخ 22-01-2017 ويقول فيه السائل: «ما حكم الهجرة غير الشرعية على الوجه الذي نراه ونسمع به في بلادنا هذه الأيام؟».
وحول هذه القضية أجاب فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي إبراهيم علام، مفتي الديار المصرية، قائلًا:
الهجرة في علم السكان هي الانتقال الفردي أو الجماعي من موقع إلى آخر؛ بحثًا عن وضع اجتماعي أو اقتصادي أو سياسي أو ديني أفضل.
وتكون الهجرة غير شرعية: إذا حدثت بشكل لا يسمح به البلد المهاجَر منه أو إليه أو هما معًا بها حسب القوانين الموضوعة للدخول والخروج، فهي صادقة على دخول شخصٍ ما حدود دولة ما دون وثائق قانونية تفيد موافقة هذه الدولة على ذلك، ويتم ذلك عن طريق التسلل خفية عبر الطرق البرية أو البحرية أو باستخدام وثائق مزورة، وكذلك تَصدُق على الدخول بوثائق مؤقتة بمدة، ثم المكث بعد هذه المدة دون موافقة قانونية مماثلة.
ومنه يُعلَم أن الشرعية هنا ليست نسبة للشرع الشريف، إنما هي على معنى موافقة القوانين واللوائح المنَظِّمة لهذا الشأن.
ويطلق عليها أسماء أُخر؛ منها: الهجرة السرية، والهجرة غير القانونية، والهجرة غير النظامية، فكلها أسماء مختلفة لمسمًّى واحد. ويقابلها: الهجرة القانونية، أو الهجرة الشرعية، أو الهجرة النظامية، وهي الهجرة بما يطابق قوانين الهجرة في البلدين المهاجَر منه والمهاجَر إليه عن طريق قنوات العبور، بواسطة أوراق قانونية.
أما الهجرة الشرعية بمعنى النسبة إلى الشرع الشريف؛ فلها معانٍ؛ منها: ترك المكان الذي يحارب الإنسان فيه في دينه وتشتد عليه فيه الفتن؛ بحيث يضطهد ولا يستطيع أن يقيم شعائر دينه وفرائضه، والانتقال إلى مكان آخر يستطيع أن يعبد الله دون خوف؛ وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا﴾ [النساء: 97].
ومنها: ترك المعصية، ومن ذلك ما رواه البخاري عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «المُهَاجِرُ مَن هَجَرَ مَا نَهَى الله عَنهُ»؛ فأصل الهجرة: هجران الشر ومباعدته لطلب الخير ومحبته والرغبة فيه. انظر: "فتح الباري" للحافظ ابن رجب (1/ 39، ط. مكتبة الغرباء الأثرية بالمدينة المنورة).
وتعد الهجرة غير الشرعية - بالمعنى سالف الذكر - ظاهرة عالمية ومشكلة رئيسة تعاني منها كثير من الدول؛ لما يترتب عليها من أضرار ترتبط بالخصوصيات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمكانية لهذه الدول.
والهجرة غير الشرعية على الوجه الذي يحدث في بلادنا هذه الأيام تتضمن وتستلزم جملة من المخالفات والمفاسد، منها ما يلي:
أولًا: ما في ذلك من مخالفة ولي الأمر، وهذه المخالفة غير جائزة؛ ما دام أن ولي الأمر أو الحاكم لم يأمر بمُحَرَّم؛ فقد أوجب الله تعالى طاعة أولي الأمر؛ فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ﴾ [النساء: 59].
قال الشيخ محمد الطاهر بن عاشور في تفسيره "التحرير والتنوير" (5/ 97-98، ط. الدار التونسية للنشر): [أولو الأمر مِن الأمَّة ومِن القوم: هم الذين يُسنِد الناسُ إليهم تدبير شئونهم ويعتمدون في ذلك عليهم، فيصير الأمر كأنَّه مِن خصائصهم ... فأولو الأمر هنا هم مَن عدا الرسول مِن الخليفة إلى والي الحسبة، ومِن قواد الجيوش، ومِن فقهاء الصحابة والمجتهدين، إلى أهل العلم في الأزمنة المتأخِّرة، وأولو الأمر هم الذين يُطلَق عليهم أيضًا: أهل الحلِّ والعقد] اهـ.
وأخرج الستة عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «السَّمعُ والطَّاعةُ على الـمَرءِ الـمُسلِمِ فيما أَحَبَّ وكَرِهَ، ما لم يُؤمَر بمَعصِيةٍ، فإذا أُمِرَ بمَعصِيةٍ فلا سَمعَ ولا طاعةَ»، والأدلة على هذا كثيرة.
وقد جاء في كتب السادة الشافعية أن وليَّ الأمر إذا أمر بمستحبٍّ أو مكروه أو مباح وَجَب فعله؛ قال الإمام ابن حجر الهيتمي في "فتاواه الفقهية" (1/ 278، ط. المكتبة الإسلامية): [قولهم: تجب طاعة الإمام فيما يأمر به وينهى عنه ما لم يخالف حكم الشرع. والظاهر أن مرادهم بمخالفة حكم الشرع: أن يأمر بمعصية أو ينهى عن واجب، فشمل ذلك المكروه، فإذا أمر به وجب فعله؛ إذ لا مخالفة حينئذٍ] اهـ.
وسبب ذلك كله أن طاعة أولي الأمر سببٌ لاجتماع الكلمة وانتظام المعاش؛ فلا بُدّ للناس مِن مَرجِعٍ يأتمرون بأمره؛ رفعًا للنزاع والشقاق، وإلا عَمَّت الفوضى واختل النظام العام، ودخل على الناس فساد عظيم في دينهم ودنياهم.
فللحاكم أن يَسُنَّ مِن التشريعات ما يراه محققًا لمصالح العباد؛ فإنَّ تَصَرُّف الإمام على الرعية مَنُوطٌ بالمصلحة، والواجب له على الرعية الطاعةُ والنُّصرة. ومَن أراد أن يهاجر من بلد إلى آخر فعليه الالتزام بالقوانين المتفق عليها بين الدول في هذا الشأن والتي أمر الحاكم بالالتزام بها ونهى عن مخالفتها، ومن ثم تجب طاعته على الفور ولا تجوز الهجرة خارج هذا الإطار الـمُنظِّم لها.
وقد نَصَّ القانون رقم 97 لسنة 1959م المعدَّل بالقانون رقم 78 لسنة 1968م في شأن جوازات السفر على أنه لا يجوز لمصري مغادرة البلاد أو العودة إليها إلا إذا كان حاملًا لجواز سفر، ومن الأماكن المخصصة لذلك، وبتأشيرة على جواز سفره، ويُعاقب مَن يخالف أحكام هذا القانون بالحبس مدة لا تجاوز ثلاثة أشهر وبغرامة لا تزيد على خمسين جنيهًا.
ثانيًا: ما يكون في بعض صورها من تعريض النفس للمخاطر والهلاك من غير مُسَوِّغ شرعي، حيث يُخاطِر المهاجرون بركوب البحر بمراكب غير مُرَخَّص لها بالإبحار في أعالي البحار لعدم صلاحيتها لذلك، وبالرغم من عدم صلاحيتها فإنها تُحَمَّل أكثر من سعتها، وتسلك دروبًا بحرية خطرة -يتجنبها الملاحون في الظروف العادية-؛ اتقاءً لمراقبة خفر السواحل، وهم بهذا يقامرون بأرواحهم بعلمهم بخطورة هذه الوسيلة وكونها مظنة للتلف والغرق، ثم إصرارهم بعد ذلك على ركوبها، مما يجعلهم مقصرين في الحفاظ على أنفسهم مُورِدين إياها موارد الهلاك، وقد اتفق العلماء على أن البحر إذا كان مظنة للهلاك لم يَجُزْ ركوبه؛ قال الحافظ ابن عبد البر في "التمهيد" (1/ 234، ط. وزارة الأوقاف المغربية): [ولا خلاف بين أهل العلم أن البحر إذا ارتجَّ لم يجز ركوبه لأحد بوجه من الوجوه في حين ارتجاجه] اهـ.
وحفظ النفس أحد مقاصد الشرع الخمسة التي تقع في مرتبة الضروريات، وقد جاءت نصوص الشريعة في النهي عن تعريض النفس للهلاك؛ من ذلك قوله تعالى: ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: 195]. قال العلامة ابن عاشور في "تفسيره" (2/ 214، ط. الدار التونسية للنشر - تونس): [ومعنى النهي عن الإلقاء باليد إلى التهلكة: النهي عن التسبب في إتلاف النفس أو القوم عن تحقق الهلاك بدون أن يُجتَنى منه المقصود] اهـ.
وكذلك قوله تعالى أيضًا: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾ [النساء: 29]. قال الإمام القرطبي في "تفسيره" (5/ 156-157، ط. دار الكتب المصرية): [وأجمع أهل التأويل على أن المراد بهذه الآية: النهي أن يَقتل بعض الناس بعضًا. ثم لفظها يتناول أن يقتل الرجل نفسه بقصدٍ منه للقتل في الحرص على الدنيا وطلب المال؛ بأن يَحمل نفسَه على الغَرَر المؤدِّي إلى التلف] اهـ.
ثالثًا: ما يترتب على هذا النوع من الهجرة من إذلال المسلم نفسه؛ فإن الدخول إلى البلاد المهاجَر إليها من غير الطرق الرسمية المعتبَرة يجعل المهاجِرَ تحت طائلة التَّتَبُّع المستمر له من قِبَل سلطات تلك البلد، فيكون مُعرَّضًا للاعتقال والعقاب، فضلًا عمَّا يضطر إليه كثير من المهاجرين غير الشرعيين من ارتكاب ما يُسِيء إليهم وإلى بلادهم، بل وأحيانًا دينهم، ويعطي صورة سلبية عنهم؛ كالتسول وافتراش الطرقات.
وقد نهى النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم المُسلمَ أن يُذِلَّ نفسه؛ فقد روى الترمذي -وحسَّنه- عن حذيفة بن اليَمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لا يَنبَغِي للمُؤْمِن أَن يُذِلَّ نَفْسَهُ» قالوا: وكيف يُذِلُّ نَفسَه؟ قال: «يَتَعَرَّض مِن البلاء لما لا يُطِيق».
قال الشيخ علي القاري في شرحه من "مرقاة المفاتيح" (5/ 1739، ط. دار الفكر): [أي: لا يجوز للمؤمن أن يذل نفسه؛ أي: باختياره] اهـ.
وروى الطبراني في "الأوسط" من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَن أَعطى الذل مِن نَفسِه طائعًا غير مُكرَه فليَسَ مِنَّا».
رابعًا: ما في هذه الهجرة من خرق للمعاهدات والعقود الدولية التي تنظم الدخول والخروج من بلد إلى آخر، وقد روى الترمذي في "سننه" -وقال: "حسن صحيح"- عن عمرو بن عوف المزني رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «المُسْلِمُونَ عَلَى شُروطِهم، إِلَّا شَرطًا حَرَّم حَلَالًا، أَوْ أَحَلَّ حَرامًا»؛ قال الإمام المُناوي في شرحه للحديث في "فيض القدير" (6/ 272، ط. المكتبة التجارية الكبرى): [«المُسْلِمُونَ عَلَى شُروطِهم» الجائزة شرعًا؛ أي: ثابتون عليها واقفون عندها، وفي التعبير بــ«عَلَى» إشارة إلى علو مرتبتهم، وفي وصفهم بالإسلام ما يقتضي الوفاء بالشرط ويحث عليه] اهـ.
خامسًا: ما يكون في بعض صورها من تزوير وغش وتدليس على سلطات الدولتين المُهَاجَر منها والمُهَاجَر إليها، وهو من باب الكذب، والكذب هو: الإخبار عن الشيء خلاف ما هو عليه، والأصل فيه التحريم؛ وقد قال الله تعالى: ﴿فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ﴾ [الحج: 30]، وفي هذه الآية أمر صريح مؤكد باجتناب الزور؛ والكذب زور؛ فالزور من الزور وهو الانحراف، والكذب منحرف مصروف عن الواقع. انظر: "تفسير البيضاوي" (4/ 71، ط. دار إحياء التراث العربي).
وروى الإمام مسلم في "صحيحه" عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَن غَشَّنا فليسَ مِنَّا»، وفي رواية: «مَن غَشَّ فليس مِنِّي».
سادسًا: ما تستلزمه هذه الهجرة من تعاون على المعصية غالبًا؛ حيث قد يلجأ المهاجر إلى من يُزَوِّر له أوراقَه، أو يلجأ إلى من يعينه على الوصول والدخول إلى وجهته بسلوك دروب الهلاك، كل هذا نظير أجرة محددة، وقد قال تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2]. قال الحافظ ابن كثير في تفسيره للآية (2/ 106، ط. دار طيبة): [يأمر تعالى عبادَه المؤمنين بالمعاونة على فعل الخيرات، وهو: البر، وترك المنكرات، وهو: التقوى، وينهاهم عن التناصر على الباطل، والتعاون على المآثم والمحارم] اهـ.
ويدخل في التعاون على هذه المعصية سماسرة الهجرة غير الشرعية الذين يزينون لهم السفر، ويدفعونهم نحو الوقوع في الهلكة.
وهذه الأسباب قد تجتمع كلها في صورة واحدة، وقد يتخلف بعضها في بعض الصور، لكن لا تخلو صورة من صور الهجرة غير الشرعية عن مفسدة منها. وتحقق آحادها في صورة كافٍ للقول بالمنع والتحريم.
وعليه: فإن الهجرة غير الشرعية على الوجه الذي يحصل في بلادنا الآن لا يجوز فعله أو الإقدام عليه شرعًا.
والله سبحانه وتعالى أعلم.
منذ بضعة سنوات.. بدأنا في محاولة تحقيق حلمنا في تدشين مشروع «بلاحدود» الثقافي الإعلامي الخدمي.. وعلى مدار تلك السنوات قطعنا عدة خطوات في سبيل تحقيق هذا الحلم..
وفي هذا السياق، أطلقنا بوابة «بلاحدود» التي تبدأ هذه الأيام عامها السادس.. مع مطلع العام الجديد (2017)..
6 سنوات مرت علينا ونحن ننتقل تدريجيًا من خانة التخطيط إلى ساحة التنفيذ، ومن مجرد «لوجو» - شعار – صممناه منذ سنوات عدة.. إلى شبكة إعلامية خدمية تحمل نفس الاسم والحلم «بلاحدود».. وتضم مواقع ومنتديات وصفحات وجروبات علي الفيس بوك وقناة على اليوتيوب.. وغيرها من وسائط الإعلام والتواصل.
فبسم الله نبدأ عامنا السادس..
وليتكم تقدمون لنا يد الدعم..
ولا تبخلوا علينا بآرائكم ومقترحاتكم..
وأهلا بكم دائمًا وأبدًا..
ومرة أخرى..
ننطلق إلى محطة جديدة وليست أخيرة في مسيرتنا.. إن شاء الله..
وبسم الله.. «نستكمل» ما بدأناه !!
العاب باربي من الألعاب المفضلة للعديد من الأطفال منذ القدم، وخاصة البنات وهذا حيث أنها تحمل روح من الحمال والأناقة في ممارستها حتى يكون للأطفال قدر كافي من التمتع بالنظر في هذه الألعاب ولعبها بشكل مستمر من أجل التسلية، فقد توجد العديد من ألعاب باربي التي حققت شهرة عالية، فقد صنفت ألعاب باربي بانها ألعاب مسلية و العاب مدهشة في نفس الوقت، حيث منها ألعاب تلبيس باربي وألعاب قص الشعر والعديد من الألعاب التي توجد على الموقع الذي نظهره في هذا المقال.
 
أسماء العاب باربي الموجودة على الموقع:
تم تجميع ألعاب باربي بأكملها في موقع واحد يضم العديد من ألعاب باربي والتي تتمثل في ألعاب بنات سارة، وألعاب تصنيف الشعر وألعاب تلبيس الأميرة الهندية التي تتميز بالتسلية لدى الكبار والصغار وأيضا ألعاب مكياج الأميرة وألعاب تلبيس باربي في الثلج ، وألعاب قبلة عيد الميلاد وأيضا لعبة ترتيب غرف النوم الخاصة بالبنات، ولعبةة علاج الجروح الموجودة في الوجه،تقدم لعبة قبلة عيد الميلاد، ولعبة مكياج ريم وغيرها من الألعاب التي تم تحميلها في الموقع الحالي.
 
التصنيف الخاص بألعاب باربي:
توجد بعض الألعاب الخاصة بتصميم فساتين باربي الجميلة، وألعاب تلبيس ووضع مكياج خاصة بألسا وباربي، وأيضا لعبة إنستجرام باربي و ألعاب باربي الرومانسية المتألقة التي تضيف روح من الحب في قلوب الأطفال.
 
ألعاب تلبيس باربي الفساتين الطويلة:
تم زيارة هذه اللعبة من قبل أكثر من 108902 زائر، وقد تم إضافتها في مجموعة ألعاب باربي في عام 2015/ وتم تقييم اللعبة ب3 نجمات من أصل 5 نجمات، وتعتبر هذه اللعبة من الألعاب التي يتم قص العشر فيها وإختيار فساتين طويلة حتى تقوم بالذهاب إلى الحفلات بشكل أنيق ومميز، كما أنه يتم إختيار قصة شعر مناسبة لباربي والشنطة الخاصة بها.
فقد يتم الدخول على موقع تقديم خدمة العاب باربي من خلال الدخول على هذا الموقع للتعرف على الألعاب وممارستها بشكل جذاب والتمتع بها قدر الإمكان، فجميع ألعاب باربي بأكملها تتواجد في هذا الموقع .
 
كيف اجتمع أعظم علماء العالم فى مؤتمر (العلم والسلام) ؟
ما سرّ الرسالة التى تؤكد وجود قنبلة تهدد المؤتمر بالدمار ؟
هل ينجح (نور) فى كشف القنبلة فى ستين ساعة فقط ؟
اقرأ التفاصيل المثيرة.. وشارك مع فريق المخابرات العلمية الأول في حل هذا اللغز العلمي الغامض!!
 
رواية مثيرة تستحق القراءة..
 
↓↓↓ فقط.. اضغط هنا ↓↓↓
 
ما استغنتش الأرض عنهم
سينا حاضنة الجزيرتين
وحلفت لو تحرموني منهم
لأدعو عليكو ليوم الدين
قولنا لها متخفيش ياغالية
بناتك والله مصريتين
واحنا ولادك زي اللي راحو
ودمهم رسم الفرحتين
عيدك وعيدنا والشاذلي
أبنك صدق وقال خلاص آمين
الشعب فاتح جلسة وحاكم
كل اللي باع حتي الحنين
وقالها بنفسه أنا البطل
وبكره لأقرر مصير السنين
في جيل انتهي وأجيال
بالأمل من خمسة وعشرين
مضحوش للريال ولا النفاق
وبكره برضه أكيد جايين
 
 
 
      قصيدة
للشاعر المصري
   
   سعيد كمال
كيف استطاع مسئول سابق فى تهريب خمسة عشر مليوناً من الجنيهات إلى بنوك سويسرا؟
لماذا تولى «أدهم صبري» هذه المهمة بصورة غير رسمية؟
ترى هل ينجح «أدهم صبري» في التغلب على المخابرات المعادية التي كانت وراء هذا المخطط؟
إقرأ التفاصيل المثيرة.. لترى كيف يعمل «أدهم صبري».
 
رواية مثيرة تستحق القراءة..
 
↓↓↓ فقط.. اضغط هنا ↓↓↓
 
ذكرت وكالة «تشاينا نيوز» الإخبارية الصينية، أن امرأة ثلاثينية من مقاطعة هوبي الصينية، قد أنجبت مرتين خلال أسبوع واحد!
ووفقا للوكالة فقد «تعرضت المرأة لحادثة غريبة تعد الأولى من نوعها في تاريخ الطب الحديث، حيث قامت بإنجاب توأم بعد ستة أيام من ولادة طفل سابق».
وأضافت الوكالة أن «المرأة عانت من مشاكل في الحمل لمدة طويلة، وحاولت على مدار أربع سنوات سابقة، أن تحمل عن طريق التلقيح الصناعي، وبعد أن نجحت العملية في آخر محاولة، أخبرها الأطباء بأنها حامل بثلاثة توائم، وفي يوم 21 من فبراير الماضى، أنجبت صبيًّا سليمًا في ولادة طبيعية، لكن انقباضات الرحم لديها توقفت فجأة بعد ولادة الطفل الأول، ولم يقرر الطبيب حينها إجراء عملية قيصرية لها لإخراج الطفلين الآخرين، إلى أن ولدت توأمًا بعدها بستة أيام».
وفي تعليق على الحادثة الغريبة، قال الطبيب الذي أشرف على عمليتي الولادة: «لم أصادف مثل هذه الحالة خلال تاريخي المهني، الأطفال الثلاثة في حالة صحية مستقرة لكننا اضطررنا لوضعهم في الحضانات لأنهم يعانون من الضعف بسبب ولادتهم المبكرة».
الصفحة 1 من 17