07 تشرين2/نوفمبر

عزيزي رقم «واحد».. شكرًا لك!!

Written by 
عندما تبدأ في دراسة الجدوى الخاصة بأي مشروع تنوي تنفيذه، فإن أكثر ما يشغل بالك هو كيف تصل إلى العميل رقم «واحد»، والذي سيكون بداية لانطلاقك إلى المزيد من العملاء.
وبالتأكيد كان هذا يشغل بالنا نحن أيضًا، عندما فكرنا في تدشين وإطلاق مشروع «بلاحدود» الثقافي الاجتماعي.. كنا نتساءك عن كيفية الوصول إلى المستفيد رقم «واحد».. من هذا المشروع، وهل سيكون راض عنه أم لا؟.. ونتعجل معرفة رد فعله وانطباعه الأول عما نفعله.
وانطلق الحلم!!
وقمنا بتدشين صفحة «بلاحدود – pla7odood» على الفيس بوك، وبالطبع كان أول من انضموا إليها من أصدقائنا ومعارفنا والذين انضم معظمهم إليها بـ «الإجبار»، ورغم ذلك لم يكن هذا هو ما نبحث عنه بل كنا ننتظر أن يزيد عدد متابعي الصفحة ولو بشخص واحد من خارج دائرة معارفنا وهو ما كان والحمد لله.. حتى أصبح عدد أصدقاء «بلاحدود – pla7odood» يتجاوز 12 ألف متابع.. وفي تلك اللحظات نبعث برسالة شكر إلى أول شخص انضم إلى أصدقاء الصفحة دون أن يكون من بين معارفنا في أرض الواقع.. أول شخص انضم إلينا ليبحث بين منشوراتنا عما يشبع رغباته الثقافية والإخبارية والخدمية، ونتمنى أن يكون قد وجد ما يريده وأن يكون ما زال بين أصدقائنا حتى اليوم..
ونكرر..
عزيزنا رقم «واحد» في قائمة أصدقاء ومتابعي صفحة «بلاحدود – pla7odood»، أيًّا كنت... شكرًا جزيلًا لك!!
ونفس الأمر تكرر عندما قمنا بتدشين بوابة «بلاحدود»..
كنا نبحث عن أول زائر لها، من غير معارفنا، والذين كنا نطالبهم بالدخول إلى الصفحة «بالذوق أو بالعافية»!!
وبالفعل جاء الزائر الأول..
ثم الثاني..
ثم الثالث..
وتوالت الزيارات..
وأصبح عدد زوارنا، وفقًا لتقدير أليكسا وجوجل يتجاوز 100 ألف زائر في الشهر.. وما زال العدد في ازدياد بشكل مشجع والحمد لله.
فإلى أول زائر شرفنا بتجوله في بوابة «بلاحدود»..
لك أنت أيضًا.. الشكر الجزيل...
وإليكم جميعًا..
خالص التقدير والتبجيل!!
Read 645 times
Rate this item
(1 Vote)

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.