بلاحدود

بلاحدود

قضت المحكمة الدستورية العليا، في جلستها المنعقدة، يوم السبت 14 يناير 2017، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس المحكمة، برفض الدعوى التي انصبت على نص المادة (336) من قانون العقوبات المتعلقة بتوقيع عقوبة الحبس على مرتكبي وقائع الاستيلاء على أموال الغير باستخدام طرق احتيالية.. مؤكدة أن النص المطعون فيه التزم الضوابط الدستورية المتطلبة فى مجال التجريم والعقاب ولا يخالف أحكام الدستور.
وتنص المادة 336 من قانون العقوبات على أن «يعاقب بالحبس كل من توصل إلى الاستيلاء على نقود أو عروض أو سندات دين أوسندات مخالصة أو أى متاع منقول، وكان ذلك بالاحتيال، لسلب كل ثروة الغير أو بعضها، إما باستعمال طرق احتيالية من شأنها إيهام الناس بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح وهمى أو تسديد المبلغ الذى أخذ بطريق الاحتيال أو إيهامهم بوجود سند دين غير صحيح أو سند مخالصة مزور وإما بالتصرف فى مال ثابت أو منقول ليس ملكًا له ولا له حق التصرف فيه، وإما باتخاذ اسم كاذب أو صفة غير صحيحة، أما من شرع فى النصب ولم يتممه فيعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنة.. ويجوز جعل الجانى فى حالة العود تحت ملاحظة البوليس مدة سنة على الأقل وسنتين على الأكثر».
وقالت المحكمة الدستورية العليا في أسباب حكمها إن المشرع قد توخى بالنص المطعون فيه حماية مصلحة اجتماعية معتبرة بهدف الحفاظ على كيان المجتمع ولحمته تتمثل فى وجوب توافر الثقة فى المعاملات بين أفراد المجتمع وصون حق الملكية وحمايته من العدوان عليه وتوقى إدخال الغش على التعاملات ومكافحة اغتيال الأموال.
وأضافت المحكمة: وإذ رصد المشرع فى النص المطعون فيه عقوبة الحبس لكل من توصل إلى الاستيلاء على أموال غيره بالطرق الاحتيالية التى عينها وأوجب لاكتمال التجريم أن يتوافر لدى الجانى علم ببطلان مزاعمه وإرادة إدخال التدليس على المجنى عليه لدفعه إلى تسليم المال إليه بهذه الوسائل الاحتيالية تحت تأثير هذه الوسائل.
وأشارت المحكمة الدستورية العليا إلى أن العقوبة التى رصدها النص المطعون فيه جاءت فى إطار العقوبات المقررة للجرائم المعتبرة جنحًا والمعاقب عليها بالحبس الذى تتراوح مدته بين يوم واحد وثلاث سنوات وتلك العقوبة فضلا عن أنها تتناسب مع الإثم الجنائى لمرتكب تلك الجريمة دون أن يصيبها غلو أو يداخلها تفريط فإنها تدخل فى إطار سلطة المشرع التقديرية فى اختيار العقاب ودون مصادرة أو انتقاص من سلطة القاضى فى تفريدها فى ضوء الخطورة الإجرامية للمتهم إذ احتفظ النص المطعون فيه للقاضى بسلطة تقديرية واسعة فى الحكم بمدة الحبس المناسبة للفعل الذى قارفه الجانى بحسب ظروف كل جريمة وظروف مرتكبها.
ما بين حين وآخر يخرج علينا من يفتي بتحريم عدد من العادات والمناسبات الحياتية «الحديثة نسبيًا»، مثل أن يقوم الشخص بالاحتفال بعيد ميلاده أو عيد زواجه أو غير ذلك من المناسبات، أو أن يشارك في الاحتفال بها، وحتى لا نسقط في «دوامة التحريم» في كل حياتنا، قام أحد المسلمين بإرسال سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، من أجل معرفة مدى مشروعية الاحتفال بأعياد الميلاد.
وقد تولت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الإجابة عن هذا السؤال، قائلة:
لا مانع من ذلك شرعًا؛ لما فيه من تذكر نعمة الله على الإنسان بالإيجاد، على ألا يعد ذلك عيدًا ولا يسميه بذلك، وعلى أن يكون الاحتفال خاليًا من المحرمات كالاختلاط المحرم وكشف العورات ونحو ذلك مما لا يجوز شرعًا، ويستأنس لذلك بقوله تعالى حكاية عن سيدنا عيسى عليه السلام: ﴿وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وَلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَياًّ﴾ [مريم: 33]، وبما رواه مسلم في "صحيحه" عن أبى قتادة الأنصاري رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن صوم يوم الإثنين؟ فقال: «ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ- أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ-»، فأشار بذلك إلى المعنى الذي يقتضي الحكم أن يوم مولد الإنسان هو يوم نعمة توجب الشكر عليها، كما أشار الحديث إلى جواز الاحتفال بأيام النعم كلها، فيوم المولد ويوم نزول الوحي والبعثة الشريفة نعمتان توجبان الشكر في ذلك اليوم، ويستأنس لإظهار الفرح بكل نعمة من باب شكر الله تعالى عليها بعموم قوله تعالى: ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا﴾ [يونس: 59].
ويجوز لأقارب صاحب المناسبة وأصحابه المشاركة في الاحتفال؛ لما فيه من إدخال السرور على قلبه، وذلك من الأمور المستحبة شرعًا، فقد أخرج ابن شاهين في "الترغيب" بإسناد لا بأس به عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «تُدْخِلُ عَلَى أَخِيكَ الْمُؤْمِنِ سُرُورًا، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تُطْعِمُهُ خُبْزًا»، ويشهد له ما أخرجه الطبراني في "الأوسط" بإسناد ضعيف عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «إِدْخَالُكَ السُّرُورَ عَلَى مُؤْمِنٍ أَشْبَعْتَ جَوْعَتَهُ، أَوْ كَسَوْتَ عُرْيَهُ، أَوْ قَضَيْتَ لَهُ حَاجَةً»، وما أخرجه ابن وهب في "جامعه" عن محمد بن مسلم -وهو الطائفي- أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مِنْ أَفْضَلِ الْأَعْمَالِ بَعْدَ الْفَرَائِضِ إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى الْمُؤْمِنِ»، وأخرج ابن أبي شيبة وابن الجعد بإسناد فيه ضعف عن ابن المنكدر أنه سئل: أي العمل أحب إليك؟ قال: إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى الْمُؤْمِنِ، قَالَ: فَمَا بَقِيَ مِمَّا يُسْتَلَذُّ؟ قَالَ: الْإِفْضَالُ عَلَى الْإِخْوَانِ.
وإذا اندرج الاحتفال بتلك المناسبات الخاصة تحت أصل شرعي كشكر النعمة والتحدث بها وتذكر أيام الله، وإدخال السرور على المؤمن، فقد انسحب حكم ذلك الأصل عليها، وخرج عن أن يكون بدعة مذمومة على ما قرره الفقهاء والأصوليون وجرى عليه عمل الأمة سلفًا وخلفًا في مفهوم البدعة.
والله سبحانه وتعالى أعلم.
مع الدقائق الأولى لعام 2017
انتهى البث التجريبي الثالث والأخير – والحمد لله - لبوابة «بلاحدود».. والذي بدأ في 27 يوليو 2016..
وبدأ اليوم الأحد 1 يناير 2017 «البث المباشر»..
ولقد تم إطلاق بوابة «بلاحدود» - لأول مرة - في يناير 2012 في محاولة جديدة من أجل تحقيق حلمنا في تدشين مشروع «بلاحدود» الثقافي الإعلامي الخدمي..
وعلى مدار تلك السنوات قطعنا عدة خطوات في سبيل تحقيق هذا الحلم.. وانتقلنا من خانة التخطيط إلى ساحة التنفيذ، ومن مجرد «لوجو» - شعار – صممناه منذ سنوات عدة.. قبل عام 2012 بكثير.. إلى شبكة إعلامية خدمية تحمل نفس الاسم والحلم «بلاحدود».. وتضم مواقع ومنتديات وصفحات وجروبات علي الفيس بوك وقناة على اليوتيوب.. وغيرها من وسائط الإعلام والتواصل.
وخلال تلك السنوات حققنا عدة انجازات.. فقد انضمت بوابة «بلاحدود» مؤخرًا إلى قائمة «أنشط 25 ألف موقع إلكتروني في مصر»، وذلك على شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت»، والتى تضم – حتى لحظة كتابة تلك السطور – ما يقترب من مليار و130 مليون موقع ومدونة إلكترونية على مستوى العالم، سواء كانت مجانية أو مدفوعة الأجر، منها حوالي 2 مليون موقع ومدونة مصرية.
وقد قام موقع «أليكسا»، بتسجيل بوابة «بلاحدود» ضمن التصنيف الخاص به، لأول مرة، يوم الجمعة 23 سبتمبر 2016، واحتلت حينها المركز رقم «24,184,179» على مستوى العالم، من بين 25 مليون موقع يعترف بها «أليكسا»، من إجمالي عدد المواقع والمدونات التي تنتشر حول العالم بكافة اللغات..
وكان وضع بوابة «بلاحدود» ضمن التصنيف الدولي لترتيب «أليكسا»، هو الخطوة الأولى لقياس نشاط «بلاحدود» على الصعيد المحلي، أي مقارنة بوابة «بلاحدود» مع جميع المواقع المصرية، أو التي يتم تصفحها بمعرفة أشخاص يقيمون في مصر.
وبعد عدة أيام، قام خلالها موقع «أليكسا» برصد نشاط بوابة «بلاحدود» على المستوى المحلي «مصر»، حصلت بوابة «بلاحدود» في 20 أكتوبر 2016 على ترتيب محلي، وهو «37,662»، وذلك من بين 50 ألف موقع ومدونة مصرية فقط، يعترف بها ترتيب «أليكسا» من بين مليون موقع ومدونة مصرية، وذلك وفق الشروط التى يضعها «أليكسا» للاعتراف بالمواقع ومنحها ترتيبًا سواء محليًا أو دوليًا.
وبعد مزيد من النشاط الذي بذلناه، بفضل الله سبحانه وتعالى، تحسن الترتيب الخاص ببوابة «بلاحدود» على تصنيف أليكسا الدولي ليصبح «7,030,415»، وهو إنجاز يستحق الاحتفال به، لأننا حققناه – والحمد لله – بعد بضعة أشهر قليلة فقط من انطلاقنا، كما أننا حققنناه خلال فترة «البث التجريبي»، وهو ما يعد نجاحًا باهرًا حققناه بفضل الله سبحانه وتعالى أولًا، ثم بفضل دعمكم المستمر لنا ثانيًا، وذلك على الرغم من الإمكانيات المحدودة – إن لم تكن المعدومة – التى نعمل بها.
أما على المستوى المحلي «المصري» فقط أصبح ترتيب بوابة «بلاحدود» على قائمة أليكسا للمواقع المصرية، هو «22,528»، أي أننا قد أصبحنا بفضل الله ونعمته، ضمن قائمة «أفضل 25 ألف موقع مصري»، ونسعى - إن شاء الله - لمزيد من التقدم على الصعيدين الدولي والمحلي (المصري) خلال الفترة القادمة، ونحتاج منكم إلى مزيد من الدعم، فضلًا عما سنبذله، إن شاء الله، من مجهود مضاعف.
الجدير بالذكر أن «أليكسا» (بالإنجليزية: Alexa Internet)، هو موقع إلكتروني تابع لشركة أمازون, يقع مقره الرئيسي في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو متخصص في إحصائيات وترتيب مواقع الإنترنت.
وقد قام «بروستر كال وبروس كيات» بتأسيس موقع «أليكسا» سنة 1996, وسمي بهذا الاسم تكريمًا لمكتبة الإسكندرية.
وتأتى أهمية اعتراف موقع «أليكسا» بأي موقع أو مدونة إلكترونية، فى أنه يقوم من خلال خوادم الانترنت العالمية ومحركات البحث بتصفية مواقع ومدونات الانترنت المنتشرة فى العالم، والتى تتزايد أعدادها يوميًا بسرعة كبيرة وغريبة، حتى أنها تجاوزت المليار و113 مليون موقع ومدونة، ومن المتوقع أن تقترب من المليار و115 مليون موقع خلال ساعات، ويقوم «أليكسا» بتصفية هذا العدد الضخم من المواقع والمدونات، ليضع قائمة بما يقترب من 25 مليون موقع ومدونة فقط حول العالم، تحقق نجاحات حقيقية فى عالم الويب، ولا تقل زياراتها اليومية عن 1000 زيارة لمدة شهر تقريبا، أو تحقق 100 ألف زيارة غير متكررة، خلال 6 أشهر متواصلة.
ويعتمد «أليكسا» على ما يسمى برتوكول «IP» الخاص بكل كمبيوتر، والذى يشبه البصمة الشخصية لكل كمبيوتر، ولا يتكرر الرقم بين أي جهازي كمبيوتر فى العالم.
وبالتالى عندما يقول موقع أليكسا أن عدد زوار أى موقع هو ألف زيارة يومية فهذا يعنى أنه قد تم تصفح هذا الموقع من ألف كمبيوتر مختلف، ولا يتم تسجيل نفس الكمبيوتر مرتين خلال نفس اليوم، مهما كانت الأسباب.
يذكر أن بوابة «بلاحدود»، هى بوابة متنوعة شاملة، تتولى إدارتها ماليًا وتحريريًا «بلاحدود للخدمات المتكاملة»، (وهي مؤسسة شبابية تحت التأسيس يديرها مجموعة من الشباب المصري).. وتقدم خدماتها الإعلامية والإعلانية والتجارية لجميع الناطقين باللغة العربية فى شتى بقاع العالم.
وأخيرًا.. وليس آخرًا.. فالحمد لله الذى وفقنا إلى هذا النجاح، وشكرًا لكم على دعمكم المستمر لنا، وننتظر منكم مزيد من الدعم، خلال الأيام القادمة، ونعدكم بمزيد من التطور والتميز فيما نقدمه لكم.
فليتكم تقدمون لنا يد الدعم..
ولا تبخلوا علينا بآرائكم ومقترحاتكم..
وأهلا بكم دائمًا وأبدًا..
ومرة أخرى..
ننطلق إلى محطة جديدة وليست أخيرة في مسيرتنا إن شاء الله..
وبسم الله.. «نستكمل» ما بدأناه !!
ويسعدنا أن تتواصلوا معنا عبر الرابط التالي:
 
 
صرح رئيس البورصة المصرية، الدكتور محمد عمران، بأن رأس المال السوقى للبورصة قد حقق مكاسب قياسية خلال العام 2016 بلغت نحو 179 مليار جنيه، بارتفاع نسبته 42% عن العام الماضى، فيما تجاوز رأسمالها السوقى حاجز 600 مليار جنيه لأول مرة فى 8 سنوات منذ الأزمة المالية العالمية فى 2008.
وقال عمران - خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الثلاثاء بالقرية الذكية للإعلان عن التقرير السنوى للبورصة للعام 2016 - إن مؤشر البورصة الرئيسى «إيجى إكس 30» حقق مكاسب اقتربت من 80% خلال العام ليصل فى الأيام الأخيرة من السنة إلى مستوى و125000 نقطة وهو أعلى مستوى فى تاريخه.
وأضاف أن أحجام التداول سجلت أعلى معدل لها فى 7 سنوات، كما سجلت مستويات السيولة طفرة ملحوظة خلال العام لتسجل واحدة من أعلى مستوياتها فى السنوات السبع الأخيرة لتصل قيمة التعاملات فى سوق الأسهم إلى 190 مليار جنيه بنمو نسبته 55% عن العام الماضى 2015.
وأشار رئيس البورصة المصرية إلى أن الأداء القوى للسوق خلال الربع الرابع من العام 2016 شهد وحده طفرة بنسبة 140% عن متوسط قيمة التعاملات الربع سنوية، ليقفز إلى ما يقرب من 80 مليار جنيه وهو أعلى قيمة تداول ربع سنوية تتحقق منذ عام 2009.
كيف يختفى صاروخ ضخم دون أن يترك أثرًا؟
أين يذهب الصاروخ بعد اختفائه؟
تُرى.. هل ينجح نور وفريقه، فى حل هذا اللغز الغامض؟
اقرأ التفاصيل المثيرة.. وشارك مع فريق المخابرات العلمية الأول في حل هذا اللغز العلمي الغامض!!
 
 
 
رواية مثيرة تستحق القراءة..
 
↓↓↓ فقط.. اضغط هنا ↓↓↓
 
الطبقة الوسطي، هي الطبقة التي تضمن استقرار أي بلد، وعدم وجودها في أي بلد، له نتائج خطيرة، تتمثل في خطر كبير علي الأمن القومي.
والسلامة الاجتماعية للمجتمع، مما لا شك فيه، نظرًا للظروف الاقتصادية، التي يعاني منها الوطن العربي تقريبًا بالكامل.. جعلت الظروف تفرض علي العالم العربي تبني الأيديولوجية الليبرالية الاقتصادية، المرتبطة بالقطاع الخاص، حيث تعتمد عليه ليقود عملية التنمية والتحديث، في العملية الاقتصادية بالمجتمع.. وهذا يعتمد علي قوانين السوق التي لا ترحم.
وهنا سيرتكز كلامي علي مصر، كنموذج واضح جدًا، بشكل مبالغ فيه.. حيث أصبح الأمر يعتمد علي قوانين السوق التي لا ترحم.. والتي جعلت البعض يستغل الدولة والمواطن، لتحقيق مكاسب خاصة، علي حساب الطبقة المتوسطة والفقيرة، في آن واحد..
ولا شك أن دور الدولة تراجع في التحكم في السوق ورجال الأعمال والرأسمالية بسبب ضعف موارد الدولة.. وهنا الكارثة.. حيث أصبحت الدولة تشغل مكانة هامشية، علي خريطة تنمية وتحديث المجتمع.. قطاع خاص وطني شرس.. ليست لديه أخلاقيات التطور الرأسمالي.. لا يهمه سوي الربح ولو علي أجساد البسطاء.. في مقابل مواطن لا حول ولا قوة له.. والدولة غائبة عن المسرح.. وأحيانًا متحالفة، ومباركة لسلوك القطاع الخاص.. وهنا يصبح من المنطقي غياب مفهوم العدالة الاجتماعية عن الساحة.
إن غياب مفهوم العدالة الاجتماعية، يؤدي إلي ضرب الأمن القومي في الصميم، من عدة جوانب، حيث ستسقط الطبقي الوسطي!!
المثقفون والتنويريون والإصلاحيون تخلوا عن دورهم التنويري لصالح دور تبريري منافق.. ملائم لمتطلبات المرحلة.. وهنا انقسم المجتمع إلي قطاعين منفصلين.. ومتعارضين!!.. بسبب عدد من رجال الأعمال، الذين انفتح لهم كل رأس مال المجتمع.. في مقابل غالبية المجتمع، الذين يفتقدون رأس المال.. ويعانون من الشقاء وارتفاع الأسعار الجنوني.. غير المتناسب مع دخولهم.. وهنا الخطورة التي لا يهتم بها أحد..
والخطورة هنا تتمثل في أنه إذا اكتسب هؤلاء الوعي، وعرفوا سبب شقائهم بشكل جيد، سيحدث الصراع الاجتماعي بين طبقتين.. ضاعت بينهما طبقة وسطي.. والتي تشكل عائقًا مانعًا للتصادم.. وهذا يمثل خطورة علي الأمن القومي ...حيث سيؤدي غياب الطبقة الوسطي إلي الانحلال الأخلاقي، وظهور ظواهر أخلاقية منحرفة.. تحرش.. اغتصاب.. زواج عرفي.. تجارة مخدرات.. سلاح.. إدمان الشباب.. فقد الانتماء للبلد.. سرقة.. بلطجة.. وما أكثر هذه الظواهر وغيرها الآن!!
كما أن غياب الطبقة الوسطى (أو المتوسطة) في المجتمع.. سيؤدي إلي التطرّف علي ساحة المجتمع، سواء علي شكل باسم الدين.. أو تطرف العلماني باسم الغرب، والانغماس في الحضارة الغربية، علي حساب الحضارة العربية، وستظهر القيم الانتهازية، والتي تعلي من شأن المصلحة الخاصة علي المصلحة العامة، وما أكثرها الآن، نتيجة لعدم شعور المواطن بالعدالة الاجتماعية، فلا يهمه الخراب لأنه لم يأخذ شئ من العمار.. وهذه أخطر مرحلة يصل إليها ركاب السفينة، الذين يبحثون عن النجاة الشخصية، ويتركون المركب تغرق بالجميع!!
كا أن غياب الطبقة الوسطى (المتوسطة) سيتسبب في ضعف التماسك الاجتماعي.. وحالة الحقد والتحاسد.. لدرجة تقلق رجال الأعمال علي أموالهم.. وهنا علي رجال الأعمال إدراك خطورة المرحلة المقبلة.. والمساعدة في التنمية المجتمعية.. الحقيقية غير المستغلة للظروف والأحداث.. وكل ماسبق سيكون له نتيجة واحدة فقط.. ضعف قدرة الدولة والنظام، في تعبئة مواطنيها للوقوف بجانب الدولة.. وتحقيق مصالح مشتركة.. فهل يدرك المغيبون عن خطورة ما تمر به البلاد من هذا الوضع الذي يهدد الجميع... إذا ترك الأمر الاقتصادي والسياسي يسير بهذا المشهد.. خطر قادم لا محالة..
فانتبهوا ياسادة..
لن يقتلنا عدو..
بل سنقتل أنفسنا!!
لماذا طلبت المخابرات الإسبانية الاستعانة بـ «المخابرات المصرية»؟
كيف سيواجه رجل المخابرات المصري «أدهم صبري» وزميلته، مهربي الماس وزعيمتهم الأفعى؟
ترى هل ينجح رجل المخابرات المصري «أدهم صبري» في القضاء على العصابة، التي حيرت إسبانيا بأكملها؟
اقرأ التفاصيل المثيرة.. لتعرف كيف يعمل «رجل المستحيل»..
 
 
 
رواية مثيرة تستحق القراءة..
 
↓↓↓ فقط.. اضغط هنا ↓↓↓
 
وصل البحار الفرنسي «توماس كولفيل» إلى ميناء بريست الفرنسي, الاثنين 26 ديسمبر 2016, بعد ساعات فقط من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد في الإبحار حول العالم، على متن قارب شراعي, بمفرده ودون توقف.
ووصل كولفيل (48 عامًا) خط النهاية، قبالة منطقة «بريتاني» الفرنسية (جنوب غربي القنال الإنجليزي)، الأحد 25 ديسمبر 2016, بعد رحلة استمرت 49 يومًا وثلاث ساعات وسبع دقائق و38 ثانية, ليتفوق بفارق زاد عن ثمانية أيام على الرقم السابق. وقد بلغ معدل سرعة «كولفيل» خلال الرحلة 24.1 عقدة.
وتعد هذه خامس محاولة لكولفيل، لتحطيم الرقم القياسي للرحلة, والذي سجله مواطنه «فرانسيس جويون» في 2008، وهو 57 يومًا و13 ساعة.
قدم الإعلامي المتميز «أحمد رجب»، فقرة خاصة خلال برنامجه الشهير «مهمة خاصة» المذاع عبر فضائية «الحياة» من داخل أحد المستشفيات النفسية، بغرض توضيح تأثير جلسات الكهرباء علي المرضى، وطمأنتهم منها، حيث قام بعمل تجربة شخصية من خلال تعرضه لجهاز الصدمات الكهربائية على الهواء مباشرة في مستشفى العباسية للأمراض النفسية والعصبية.
 
 

↓↓↓ شاهد الفيديو في الأسفل ↓↓↓

اختتم أمس السبت منافسات الجولة الأولى، من بطولة الدوري الممتاز، في الموسم الجديد 2016 – 2017، والتي شهدت انطلاقة قوية ومنافسة شرسة منذ اليوم الأول.
ضربة البداية كانت بمباراة أسوان والداخلية، والتي حقق فيها ممثل الصعيد أسوان فوز ثمين على حساب الفريق العسكري بهدفين نظيفين، ليواصل أبناء عماد النحاس تألقهم في الدوري الممتاز.
وفشل فريق النصر للتعدين في وضع أي بصمة في ظهوره الأول بدوري الأضواء والشهرة، حيث تعرض لخسارة قاسية أمام نظيره إنبي برباعية نظيفة.
وعلى خطى النصر للتعدين، سار الشرقية الصعد حديثاً للدوري، حيث افتتح مشواره بالدوري الممتاز بالخسارة أمام فريق سموحة بهدفين مقابل هدف.
وعلى عكس المتوقع، سقط فريق وادي دجلة في فخ الخسارة أمام نظيره بتروجيت، بهدف نظيف من تزقيع اللاعب محمد شاهين في الوقت القاتل بالدقيقة 94.
وحقق زعيم الثغر انلاطقة قوية في الدوري، بعدما حقق فوز كبير على حساب نظيره المقاولون العرب بثلاث أهداف مقابل هدف.
وضرب أبناء الفيوم، مصر المقاصة فريق طنطا الصعد حديثاً للمتاز بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة تألقه فيها نجمي الأهلي أحمد الشيخ وأحمد عبد الظاهر.
وسقط العميد حسام حسام مع فريقه المصري في فخ الخسارة أمام نظيره طلائع الجيش بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت على ملعب برج العرب.
وكان مسك الختام في الجولة، مع قمة الأهلي والإسماعيلي، والتي انتزع فيها المارد الأحمر فوزاً صعباً، بهدف نظيف أحرزه لاعبه عبد الله السعيد من ضربة جزاء، ليبدأ المارد الأحمر مشوار الدفاع عن اللقب بفوز ثمين.
 
وإليكم جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز بعد الجولة الأولى:
 
1- الأهلي برصيد 3 نقاط
2 – إنبي - 3 نقاط
3 – مصر المقاصة - 3 نقاط
4 – الاتحاد - 3 نقاط
5 – أسوان - 3 نقاط
6 – سموحة - 3 نقاط
7- طلائع الجيش - 3 نقاط
8 – بتروجيت - 3 نقاط
9 – الإنتاج الحربي - بدون نقاط
10 – الزمالك - بدون نقاط
11- الشرقية - بدون نقاط
12- المصري - بدون نقاط
13- وادي دجلة - بدون نقاط
14- الإسماعيلي - بدون نقاط
15- المقاولون العرب - بدون نقاط
16- الداخلية - بدون نقاط
17- طنطا - بدون نقاط
18- النصر للتعدين - بدون نقاط
الصفحة 1 من 14