22 تشرين1/أكتوير

ما حكم التدخل طبيًّا لتحديد نوع الجنين؟

Written by 
مع تقدم الطب في عصرنا الحديث، أصبح علاج العقم أكثر سهولة مما كان عليه في العصور السابقة، وظهرت أنواع جديدة من علاج العقم مثل أطفال الأنابيب والتخصيب الصناعي، وتطور الأمر أكثر من ذلك ليتم الكشف عن قدرة الطب على تحديد نوع الجنين، هل سيكون ذكر أم أنثى، وهو ما آثار الجدل بين الراغبين في إجراء مثل تلك العمليات، حول مدى مشروعية تحديد نوع الجنين، هل هو حرام أم حلال؟
وقد أرسل أحد المواطنين، سؤالًا عن مدي شرعية اختيار نوع الجنين إلى دار الإفتاء المصرية، والتي أجابت عن هذا السؤال بتلك الفتوى:
هناك فارقٌ في الحكم بين تحديد نوع الجنين على المستوى الشخصي والمستوى الجماعي: فعلى مستوى الفرد يجوز تحديد نوع الجنين؛ لأن الأصل في الأشياء الإباحة، بشرط ألَّا يكون في التقنية المستخدمة ما يضرُّ بالمولود.
أما على مستوى الأمة فالأمر يختلف؛ لأن الأمر سيتعلق حينئذٍ باختلال التوازن الطبعي الذي أوجده الله تعالى، واضطراب التعادل العددي بين الذكر والأنثى، وتصبح المسألة نوعًا من الاعتراض على الله تعالى بمحاولة تغيير نظامه وخلخلة بنيانه وتقويض أسبابه التي أقام عليها حياة البشر.
Read 920 times
Rate this item
(0 votes)

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.