23 أيلول/سبتمبر

دار الإفتاء تحسم قضية ذبح وبيع وأكل «لحوم الحمير»

Written by 
عاد الجدل مرة أخرى حول مشروعية ذبح الحمير وبيع لحومها وأكلها، خاصة ما انتشار فتوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك وتويتر»، منسوبة إلى أحد رجال الأزهر بأن ذبح الحمير وتناول لحومها ليس محرمًا.
ولأن الأمر أصبح خطيرًا جدًا، بعدما تم ضبط أكثر من جزار، خلال الفترة الأخيرة، وهم يقومون بذبح الحمير، وبيع لحومها للمواطنين، فقد قررت دار الإفتاء المصرية التصدي لتلك الظاهرة، من خلال قيامها بإعادة نشر فتوى سابقة لها، تؤكد فيها حرمة ذبح الحمير وبيع لحومها للاستخدام الآدمي.
وقامت دار الإفتاء المصرية، بإعادة نشر فتواها، والتي كانت قد أطلقتها خلال شهر يونيو 2015، وذلك على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الأشهر "فيس بوك"، مشيرة في تلك الفتوى إلى أن الأصل شرعًا فيما يخص الحُمُر الأهلية (الحمير)، هو أنه لا يجوز أكلها أو ذبحها للاستخدام الآدمي، وهو ما يؤيد ذلك القرار الصادر من وزارة الصحة ويحمل رقم (517) لسنة 1986م، والمتعلق بذبح الحيوانات وتجارة اللحوم، والذي أعلن في مادته الثالثة عدم جواز ذبح الحمير.
وأوضحت تلك الفتوى الصادرة عن دار الإفتاء المصرية، أن الرأي الشرعي بعدم جواز ذبح الحمير وبيع لحومها للاستهلاك الآدمي، هو ما تأخذ به دار الإفتاء المصرية وذلك عبر عقود مختلفة؛ وقد وضح هذا في فتاوى الدكتور محمد سيد طنطاوى، مفتي الديار المصرية الأسبق، وشيخ الجامع الأزهر السابق، رحمه الله [الفتوى رقم 180، وأيضا الفتوى رقم 389 لسنة 1992م]، وهناك أيضا الفتوى الصادرة عن الدكتور أحمد الطيب، مفتي الديار المصرية الأسبق، وشيخ الجامع الأزهر حاليًا [الفتوى رقم 202 لسنة 2002م]، وكذلك فتوى الدكتور شوقى علَّام، مفتي الديار المصرية الحالي، والتي أطلقها ردًا خطاب من الهيئة العامة للخدمات البيطرية، والصادر في تاريخ 16/ 1/ 2014م.
وأشارت دار الإفتاء المصرية؛ في فتواها التي أعادت نشرها، إلى أن جميع من تصدوا للفتوى في دار الإفتاء المصرية خلال العقود الماضية، قد أجمعوا على حرمة ذبح الحمير، وبيع لحومها للاستخدام الآدمى؛ وأن ذلك مخالف للشرع الحنيف، مستدلين على ذلك بما ورد فى الصحيحين (صحيح البخاري وصحيح مسلم): «أن النبى صلى الله عليه وسلم نهى يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية». وقال الإمام النووى فى كتابه المجموع (9/6): (لحم الحمر الأهلية حرام عندنا، وبه قال جماهير العلماء من السلف والخلف. قال الخطابى: هو قول عامة العلماء).
الجدير بالذكر، أن الأزهر الشريف، كان قد نفى، في وقت سابق، صدور فتوى عنه، أو عن أحد العلماء التابعين له، تبيح ذبح وأكل وبيع لحوم الحمير، مؤكدًا أن ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من ذلك هو أمر عارٍ تمامًا من الصحة.
Read 724 times
Rate this item
(0 votes)

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.